فولكس فاغن تنهي بيع مصنع كالوغا في روسيا

صورة شعار فولكس فاغن
صورة شعار فولكس فاغنرويترز

قالت شركة فولكس فاغن لصناعة السيارات الألمانية اليوم الجمعة، إنها أكملت بيع مصنعها بمدينة كالوغا الروسية، والشركات التابعة لها، منهية أشهرا من الجدل مع موسكو بشأن الصفقة.

وأضافت في بيان، أنها باعت أسهمها في مجموعة فولكس فاغن روس المحدودة، لشركة "آرت فاينانس" (Art Finans)، التي تدعمها مجموعة تجارة السيارات الروسية "أفيلون" (Avilon).

وأشارت إلى أن الصفقة تشمل مرافق الإنتاج في كالوغا، وهياكل المركبات المستوردة، وقطع الصيانة والتوزيع، وخدمة ما بعد البيع، وأنشطة التخزين والخدمات المالية مع جميع موظفيها، وفق وكالة رويترز.

اقرأ أيضاً: فولكس فاغن تخطط لبيع آخر أصولها في روسيا

ولم تذكر المجموعة تفاصيل عن السعر، وبحسب مصدر مطلع، تبلغ قيمة الصفقة 125 مليون يورو (138 مليون دولار).

وافتتحت فولكس فاغن مصنع كالوغا في عام 2007، الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 225 ألف سيارة سنوياً، وأكثر من 4000 موظف، وعلقت عملاقة صناعة السيارات الألمانية، منذ مارس 2022 بسبب الحرب في أوكرانيا، مما دفع الدول الغربية إلى لفرض عقوبات على موسكو، وأدى إلى انهيار سلاسل التوريد.

وفي وقت سابق، قالت وكالة "آر بي كيه" الروسية الإعلامية: "إن مجموعة "أفيلون" (Avilon) تعتزم شراء المصنع الموجود في كالوغا"، غير أن ما ذكرته الوكالة لم يعقبه تأكيد من الشركتين، ونوهت إلى أن الصفقة توشك أن تتم.

تجميد أصول فولكس فاغن

وفي مارس الماضي، أصدرت محكمة روسية قرارها بتجميد جميع أصول فولكس فاغن في روسيا.

وجاء ذلك بناء على دعوى قضائية رفعتها شركة "جاز" الشريك الروسي السابق لفولكس فاغن، ضد شريكتها الألمانية في أغسطس الماضي.

اقرأ أيضاً: تجميد أصول "فولكس فاغن" الألمانية في روسيا

وبحسب صحيفة كوميرسانت الروسية، فإن "جاز" طلبت من المحكمة تغريم فولكس فاغن، بمبلغ قدره 15.6 مليار روبل (190 مليون دولار)، تعويضاً عن خسائرها عقب إنهاء الشراكة.

وأوضحت الصحيفة أن المحكمة كانت أصدرت قراراً لصالح شركة “جاز” في 17 مارس الجاري.

وكانت فولكس فاغن تمتلك مصنعين آخرين في روسيا، وفي مايو الماضي، انسحبت الشركة الألمانية من الإنتاج في مصنع التجميع في نيجني نوفغورود، الذي كان يتم فيه إنتاج مشترك بالتعاون مع شركة جاز الروسية، التي يشارك في ملكيتها الملياردير الروسي أوليغ ديريباسكا، والذي اندرج اسمه على قائمة العقوبات على خلفية الحرب في أوكرانيا.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com