وول ستريت
وول ستريتGetty Images

العالم لا ينجب أطفالاً.. واختلال موازين القوى بين الدول

عدد سكان العالم قد ينكمش في غضون أربعة عقود
يمر العالم بفترة تحول ديموغرافي خطير، حيث من المتوقع أن ينخفض معدل الخصوبة العالمي إلى ما دون النسبة اللازمة للحفاظ على ثبات عدد السكان.

ويأتي انخفاض معدلات المواليد مع آثار هائلة على الطريقة التي يعيش بها الناس، وكيفية نمو الاقتصادات، وترتيب القوى العظمى في العالم.

وفي الدول ذات الدخل المرتفع، انخفضت الخصوبة إلى أقل من مستوى الإحلال في السبعينيات، وانخفضت خلال الوباء، وتنخفض في البلدان النامية أيضاً. وتجاوزت الهند الصين باعتبارها الدولة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في العام الماضي، إلا أن معدل الخصوبة فيها أصبح الآن أقل من مستوى الإحلال.

ويشعر العديد من القادة الحكوميين بالقلق إزاء تقلص القوى العاملة، وتباطؤ النمو الاقتصادي، ونقص تمويل معاشات التقاعد؛ وحيوية مجتمع يتناقص فيه عدد الأطفال والمواليد باستمرار. ويأتي العدد الأصغر من السكان مع تراجع النفوذ العالمي، ما يثير تساؤلات في الولايات المتحدة والصين وروسيا حول مكانتها على المدى الطويل كقوى عظمى.

يعتقد بعض علماء الديموغرافيا أن عدد سكان العالم قد يبدأ في الانكماش في غضون أربعة عقود، وهي إحدى المرات القليلة التي حدث فيها ذلك في التاريخ.

وصف دونالد ترامب، المرشح الرئاسي الجمهوري المفترض هذا العام، انهيار الخصوبة بأنه تهديد أكبر للحضارة الغربية من التهديد الروسي. قبل عام واحد أعلن رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا أن انهيار معدل المواليد في البلاد جعلها "تقف على حافة تهددها بالاستمرار". وأعطت رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني الأولوية لرفع "الناتج المحلي الإجمالي" للبلاد.

وطرحت الحكومات برامج لوقف هذا التدهور، لكنها لم تحقق سوى القليل حتى الآن.

الصدمة الديموغرافية

في عام 2017، عندما كان معدل الخصوبة العالمي - عدد الأطفال المتوقع أن تنجبهم المرأة خلال حياتها - 2.5، اعتقدت الأمم المتحدة أنه سينخفض إلى 2.4 في أواخر عشرينيات القرن الحالي. ومع ذلك، بحلول عام 2021، خلصت الأمم المتحدة إلى أن هذا المعدل انخفض بالفعل إلى 2.3، وهو ما يقترب مما يعتبره خبراء التركيبة السكانية معدل الإحلال العالمي البالغ حوالي 2.2. ويبلغ معدل الإحلال، الذي يحافظ على استقرار السكان مع مرور الوقت، 2.1 في البلدان الغنية، وأعلى قليلاً في البلدان النامية، حيث تولد عدد أقل من الفتيات مقارنة بالأولاد، وحيث يتوفى عدد أكبر من الأمهات خلال سنوات الإنجاب.

أبلغت الصين عن 9 ملايين ولادة العام الماضي، أي أقل بنسبة 16% عما كان متوقعاً في سيناريو الأمم المتحدة. وفي الولايات المتحدة، وُلد 3.59 مليون طفل العام الماضي، أي أقل بنسبة 4% من توقعات الأمم المتحدة. وفي بلدان أخرى، كان النقص أكبر من ذلك فقد سجلت مصر انخفاضاً في الولادات بنسبة 17% في العام الماضي. وفي عام 2022، سجلت كينيا انخفاضاً بنسبة 18%.

ويقدر الخبير الاقتصادي المتخصص في التركيبة السكانية بجامعة بنسلفانيا، خيسوس فرنانديز فيلافيردي أن الخصوبة العالمية انخفضت إلى ما بين 2.1 و2.2 العام الماضي، وهو ما قال إنه سيكون أقل من الإحلال العالمي لأول مرة في تاريخ البشرية.

في عام 2017، توقعت الأمم المتحدة أن يستمر عدد سكان العالم، الذي كان آنذاك 7.6 مليار نسمة، في الارتفاع إلى 11.2 مليار نسمة في عام 2100، ويتوقع معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن أن يصل العدد إلى ذروته عند 9.5 مليار في عام 2061 ثم يبدأ في الانخفاض.

وفي الولايات المتحدة، انعكس اتجاه طفرة المواليد قصيرة الأمد خلال فترة الوباء، وانخفض معدل الخصوبة الإجمالي إلى 1.62 العام الماضي، وفقاً لأرقام حكومية، وهو أدنى مستوى على الإطلاق.

ولو ظلت معدلات الخصوبة قريبة من 2.1، كما كانت في عام 2007، لكانت الولايات المتحدة قد استقبلت ما يقدر بنحو 10.6 مليون طفل إضافي منذ ذلك الحين، وفقاً لكينيث جونسون، كبير علماء التركيبة السكانية في جامعة نيو هامبشاير.

في عام 2017، عندما كان معدل الخصوبة 1.8، توقع مكتب الإحصاء أن يتقارب على المدى الطويل إلى 2.0. ومنذ ذلك الحين قام بتعديل الرقم إلى 1.5. وقالت ميليسا كيرني، الخبيرة الاقتصادية بجامعة ميريلاند المتخصصة في التركيبة السكانية: "لقد تسللت هذه الأزمة إلينا".

تحول ديموغرافي ثانٍ؟

يشير المؤرخون إلى انخفاض الخصوبة الذي بدأ في القرن الثامن عشر في البلدان الصناعية بالتحول الديموغرافي. ومع إطالة أمد الحياة وبقاء المزيد من الأطفال على قيد الحياة حتى سن البلوغ، تضاءل الدافع لإنجاب المزيد من الأطفال. ومع تحسن تعليم النساء وانضمامهن إلى القوى العاملة، أدى ذلك إلى تأخير الزواج والإنجاب، مما أدى إلى إنجاب عدد أقل من الأطفال.

ويرى بعض علماء الديموغرافيا أن هذا جزء من "التحول الديموغرافي الثاني"، وهو إعادة توجيه المجتمع بأكمله نحو "الفردية" التي لا تركز على الزواج، أو على إنجاب الأطفال.

في الولايات المتحدة، اعتقد البعض في البداية أن النساء يؤخرن الولادة ببساطة بسبب عدم اليقين الاقتصادي المستمر منذ الأزمة المالية عام 2008.

وفي بحث نُشر عام 2021، وجد باحثون من جامعة ميريلاند أن الاختلافات على مستوى الولاية في قوانين الإجهاض، والبطالة، وتوافر المساعدات الطبية، وتكاليف السكن، واستخدام وسائل منع الحمل، والتدين، وتكاليف رعاية الأطفال، وديون الطلاب، لا يمكن أن تفسر أياً من هذا الانخفاض. وخلص الباحثون إلى أنهم "يعتقدون أن هذا التحول يعكس تغيرات مجتمعية واسعة النطاق يصعب قياسها".

وقال أحد الباحثين إنه في حين أن تربية الأطفال لم تعد أكثر تكلفة من ذي قبل، فقد تغيرت تفضيلات الآباء: "إذا كان لدى الناس تفضيل لقضاء الوقت في بناء مهنة، وفي أوقات الفراغ، والعلاقات خارج المنزل، فمن المرجح أن يتعارض ذلك مع الإنجاب."

وفي الوقت نفسه، تظهر بيانات أن الأمهات والآباء، وخاصة أولئك الحاصلين على تعليم عال، يقضون وقتاً أطول مع أطفالهم مقارنة بالماضي.

قالت إيريكا بيتمان، وهي موظفة مصرفية تبلغ من العمر 45 عاماً في ولاية نورث كارولاينا، إنها وزوجها اختارا إنجاب طفل واحد فقط بسبب متطلبات وقتهما، بما في ذلك رعاية والدتها، التي توفيت العام الماضي. يستطيع ابنهما البالغ من العمر 8 سنوات المشاركة في ورش العمل المسرحية وكرة القدم والمعسكرات الصيفية لأن الزوجين، اللذين يبلغ دخلهما المشترك حوالي 225 ألف دولار سنوياً، يملكان المزيد من الوقت والمال.

قالت بيتمان: "أشعر بأنني أم أفضل". "أشعر وكأنني أستطيع الذهاب إلى العمل - لأن لدي وظيفة متطلبة إلى حد ما - ولكن يمكنني في نفس الوقت تخصيص وقت للتطوع في الأنشطة المدرسية مع ابني، وأن أكون مرافقة له، لأنه ليس لدي سوى ابن واحد".

قالت بيتمان إنها تشكك في قرارهم فقط عندما يقول ابنها إنه يتمنى أن يكون لديه شقيق ليلعب معه. رداً على ذلك، قامت هي وزوجها، مدرس التاريخ في المدرسة الإعدادية، باختيار وجهات العطلات مع ناد للأطفال، مثل رحلة ديزني البحرية، حتى يتمكن ابنها من اللعب مع الآخرين في عمره.

ثقافة عالمية

الخصوبة أقل من مستوى الإحلال في الهند على الرغم من أن البلاد لا تزال فقيرة والعديد من النساء لا يعملن، وهي عوامل تدعم الخصوبة عادة.

أعطى التحضر والإنترنت حتى النساء في القرى التقليدية التي يهيمن عليها الذكور لمحة عن المجتمعات حيث يكون عدد الأطفال أقل ونوعية الحياة أعلى. وقال ريتشارد جاكسون، رئيس المعهد العالمي للشيخوخة، وهي مجموعة بحثية وتعليمية غير ربحية: "الناس مرتبطون بالثقافة العالمية".

وقالت ماي مريم توماس، 38 عاماً، التي تعيش في مومباي وتدير شركة إنتاج صوتي، إنها اختارت عدم إنجاب الأطفال لأنها لم تشعر قط بشدّة الأمومة. وترى أقرانها يكافحون من أجل مقابلة الشخص المناسب، ويتزوجون في وقت لاحق، وفي بعض الحالات، ينفصلون قبل أن ينجبوا أطفالاً. وقالت إن ثلاثة من صديقاتها على الأقل قمن بتجميد البويضات.

وقالت: "أعتقد أننا نعيش الآن في عالم مختلف تماماً، لذلك أعتقد أنه من الصعب على أي شخص في العالم العثور على شريك".

وحتى منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا والتي كانت مقاومة للانحدار العالمي في معدلات الخصوبة، بدأت تتغير. وارتفعت حصة جميع النساء في سن الإنجاب اللاتي يستخدمن وسائل منع الحمل الحديثة من 17% في عام 2012 إلى 23% في عام 2022، وفقاً لمنظمة تنظيم الأسرة 2030 الدولية.

ويعزو خوسيه ريمون، أستاذ الصحة العامة في جامعة جونز هوبكنز، ذلك إلى الجهود التي بذلها الزعماء الوطنيون في أفريقيا، والتي توقع أنها ستؤدي إلى انخفاض معدلات الخصوبة بشكل أسرع من مشاريع الأمم المتحدة.

وقال جاكسون إنه بمجرد أن تبدأ دورة الخصوبة المنخفضة، فإنها تعيد ضبط معايير المجتمع بشكل فعال. وقال: "كلما قل عدد الأطفال الذين ترى زملائك وأقرانك وجيرانك ينجبونهم، فإن ذلك يغير المناخ الاجتماعي برمته".

نشأت دانييل فيرمير في عائلة مكونة من أربعة أطفال في الجانب الشمالي من شيكاغو، حيث كان حيها مليئاً بالكاثوليك من أصل إيطالي وأيرلندي وبولندي، وكان نصف أصدقائها المقربين لديهم عدد من الأشقاء مثلها أو أكثر. كان والدها ذو الأصول الإيطالية الأميركية واحداً من أربعة أطفال أنجبوا 14 حفيداً. الآن لدى والديها خمسة أحفاد، بما في ذلك طفلي فيرمير، الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 7 سنوات.

وقالت السيدة البالغة من العمر 35 عاماً، وهي أحد مؤسسي تطبيق للموضة، إنها قبل أن تخطط لإنجاب أطفال، استشارت العشرات من الأزواج الآخرين وكنيستها الكاثوليكية وقرأت ما لا يقل عن ثمانية كتب حول هذا الموضوع، بما في ذلك كتاب واحد على يد البابا بولس السادس. استقرت هي وزوجها على رقم اثنين باعتباره الرقم الصحيح.

وقالت: "إن جلب طفل إلى هذا العالم هو مسؤولية كبيرة".

سياسات جديدة

حاولت الحكومات عكس اتجاه الانخفاض في معدلات الخصوبة من خلال سياسات مؤيدة للإنجاب.

وربما لم تحاول أي دولة أكثر مما حاولت اليابان، وبعد انخفاض الخصوبة إلى 1.5 في أوائل التسعينيات، أطلقت الحكومة سلسلة من الخطط التي شملت إجازة الأبوة ورعاية الأطفال المدعومة، لكن استمرت الخصوبة في الانخفاض.

في عام 2005، تم تعيين كونيكو إينوغوتشي كأول وزيرة في البلاد مسؤولة عن المساواة بين الجنسين ومعدل المواليد. وأعلنت أن العقبة الرئيسية هي المال: فالناس لا يستطيعون الزواج أو إنجاب الأطفال. وجعلت اليابان رعاية الأمومة في المستشفيات مجانية، وقدمت للعائلات راتباً يُدفع عند ولادة الطفل.

ارتفع معدل الخصوبة في اليابان من 1.26 في عام 2005 إلى 1.45 في عام 2015. ولكن بعد ذلك بدأ في الانخفاض مرة أخرى، وفي عام 2022 عاد إلى 1.26.

وهذا العام، أطلق رئيس الوزراء فوميو كيشيدا برنامجاً آخر لزيادة الولادات يقدم علاوات شهرية لجميع الأطفال تحت سن 18 عاماً بغض النظر عن الدخل، والتعليم الجامعي المجاني للأسر التي لديها ثلاثة أطفال، وإجازة أبوة مدفوعة بالكامل.

وقالت إينوغوتشي، وهي الآن عضوة في مجلس الشيوخ بالبرلمان، إن العائق أمام الإنجاب لم يعد المال، بل الوقت. وضغطت على الحكومة والشركات لتبني أسبوع عمل مدته أربعة أيام."

دفع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بواحدة من أكثر أجندات دعم الإنجاب طموحاً في أوروبا. وفي العام الماضي، قام بتوسيع المزايا الضريبية للأمهات بحيث يتم إعفاء النساء تحت سن الثلاثين اللاتي لديهن طفل من دفع ضريبة الدخل الشخصي مدى الحياة. هذا بالإضافة إلى إعانات الإسكان ورعاية الأطفال بالإضافة إلى إجازات الأمومة السخية.

ارتفع معدل الخصوبة في المجر منذ عام 2010، على الرغم من أنه لا يزال أقل بكثير من مستوى الإحلال. لكن معهد فيينا للديموغرافيا أرجع ذلك في المقام الأول إلى تأخير النساء في الإنجاب بسبب أزمة الديون التي ضربت عام 2010. وخلص إلى أن معدل الخصوبة لم يرتفع إلا بشكل طفيف.

في الولايات المتحدة، في حين سعى المشرعون الفيدراليون إلى توسيع إعانات رعاية الأطفال وإجازة الأبوة، إلا أنهم لم يحددوا "معدل مواليد أعلى" كهدف واضح، لكن بعض الجمهوريين يميلون في هذا الاتجاه. في العام الماضي، قال ترامب إنه يدعم دفع "مكافآت" لدعم الولادات في الولايات المتحدة، كما أيد مرشح الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ عن ولاية أريزونا، كاري ليك، الفكرة مؤخراً.

وقال السيناتور الجمهوري جي دي فانس من ولاية أوهايو إن انخفاض معدل الخصوبة له أهمية تتجاوز الضغوط الاقتصادية الناجمة عن قوة عمل أصغر والضمان الاجتماعي غير الممول. وقال في مقابلة: "هل تعيش في مجتمعات يوجد فيها أطفال سعداء مبتسمون، أو حيث يتقدم الناس في السن؟". وأضاف أن قلة الأشقاء وأبناء العمومة تساهم في عزلة الأطفال الاجتماعية.

ولم يجد معهد القياسات الصحية والتقييم سوى القليل من الأدلة التي تشير إلى أن السياسات المناصرة للإنجاب تؤدي إلى انتعاش مستدام في الخصوبة. يقول الباحثون إن المرأة قد تنجب في وقت مبكر للحصول على مكافأة الطفل، ولكن من المحتمل ألا تنجب المزيد من الأطفال على مدار حياتها.

الضغوط الاقتصادية

ومع عدم وجود أي تغير في معدلات المواليد في الأفق، فإن الضغوط الاقتصادية المصاحبة تتزايد حدة. منذ تفشي الوباء، أصبح نقص العمالة منتشراً في جميع أنحاء البلدان المتقدمة. وسيزداد الأمر سوءاً في السنوات المقبلة، ما يفرض المزيد من الضغوط على أنظمة الرعاية الصحية والتقاعد.

وأشار نيل هاو، خبير الديموغرافيا في شركة "هيدجي" لإدارة المخاطر، إلى تقرير حديث للبنك الدولي يشير إلى أن تدهور التركيبة السكانية قد يجعل هذا "العقد الضائع" الثاني على التوالي الذي سيؤثر على الاقتصاد العالمي.

إن الوصفة المعتادة في البلدان المتقدمة هي المزيد من الهجرة، ولكن هذا ينطوي على مشكلتين. ومع مواجهة المزيد من البلدان للركود السكاني، أصبحت الهجرة لعبة محصلتها صِفر. تاريخياً، سعت البلدان المضيفة إلى البحث عن المهاجرين المهرة الذين يدخلون عبر القنوات القانونية الرسمية، ولكن التدفقات الأخيرة كانت في الغالب عبارة عن مهاجرين غير ماهرين يدخلون في كثير من الأحيان بشكل غير قانوني ويطلبون اللجوء.

كما أثارت المستويات المرتفعة من الهجرة تاريخياً مقاومة سياسية، غالباً بسبب المخاوف بشأن التغيير الثقافي والديموغرافي، ومن المرجح أن يؤدي تقلص عدد السكان الأصليين إلى تفاقم هذه المخاوف. إن العديد من القادة الأكثر حرصاً على رفع معدلات المواليد هم الأكثر مقاومة للهجرة.

ومع انخفاض معدلات المواليد، تشهد المزيد من المناطق والمجتمعات انخفاضاً في عدد السكان، مع عواقب تتراوح بين إغلاق المدارس إلى ركود في أسعار الممتلكات. وقال فرنانديز فيلافيردي إن الكليات الأقل انتقائية سوف تكافح لملء الفصول الدراسية بسبب الانخفاض في معدلات المواليد الذي بدأ في عام 2007. وقال إن المستشفيات في المناطق الريفية لا يمكنها البقاء مفتوحة بسبب انخفاض عدد السكان المحليين.

إن الاقتصاد الذي لديه عدد أقل من الأطفال سوف يكافح من أجل تمويل المعاشات التقاعدية والرعاية الصحية للأعداد المتزايدة من كبار السن. إن صندوق التقاعد الوطني في كوريا الجنوبية، وهو أحد أكبر الصناديق في العالم، في طريقه إلى الاستنفاد بحلول عام 2055. قدمت لجنة تشريعية خاصة مؤخراً العديد من الإصلاحات المحتملة للمعاشات التقاعدية، ولكن لا يوجد سوى نافذة قصيرة للعمل قبل احتدام الحملة الانتخابية الرئاسية المقبلة.

وقال سوك تشول هونغ، الخبير الاقتصادي في جامعة سيول الوطنية، إن الضغوط العامة كانت قليلة للتحرك. وقال: "كبار السن ليسوا مهتمين كثيراً بإصلاح نظام التقاعد، والشباب لا يبالون بالسياسة". "إنه حقاً موقف مثير للسخرية."

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com