بريطانيا تشهد أسرع تخفيض لأسعار العقارات بسبب الفائدة

العقارات في بريطانيا
العقارات في بريطانيا

قام بائعو المنازل في المملكة المتحدة بتخفيض الأسعار بأسرع معدل منذ أكثر من عقد، وذلك بعد أن أدت أسعار الفائدة المرتفعة إلى تراجع الطلب على العقارات هذا الصيف وفقاً لصحيفة غارديان البريطانية.

وأفاد موقع رايت موف العقاري، أن نسبة المنازل في السوق التي شهدت تخفيضاً واحداً في الأسعار على الأقل وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ يناير 2011.

وبحسب بيانات الموقع، تم تخفيض سعر الطلب لأكثر من 36% من العقارات المتاحة في السوق مرة واحدة على الأقل، مقارنة بمتوسط ما قبل الوباء البالغ 31.2% حيث يحاول البائعون جذب المشترين.

ويعود ذلك إلى ارتفاع أسعار الفائدة وانخفاض النشاط في سوق الإسكان بسبب العطلة الصيفية بحسب رايت موف، حيث انخفض عدد العقارات الجديدة المعروضة للبيع في أغسطس بنسبة 6% عن متوسط العشر سنوات.

وأدى ذلك إلى انخفاض متوسط الأسعار بنسبة 6.2%، وهو الأعلى منذ يناير 2011، مما أدى إلى انخفاض أكثر من 22 ألف جنيه إسترليني عن متوسط الأسعار المطلوبة.

وتشير هذه التخفيضات إلى أن بعض البائعين كانوا متفائلين للغاية بشأن أسعار الطلب الأولية، واضطروا إلى إجراء بعض التعديلات بشكل أكبر من المعتاد، حيث أفاد كل من المقرضين Nationwide وHalifax أن أسعار البيع تنخفض بأسرع معدل منذ عام 2009.

وقالت الوكيلة العقارية، إيما فيلدز، مؤسسة شركة بريك ويفر، إن العديد من المشترين والبائعين أخذوا إجازة خلال الصيف للحصول على بعض وجهات النظر حول سوق العقارات.

وأضافت أن البائعين الذين نجوا من سوق الصيف مع عدم وجود عروض مؤكدة، فإنهم يقومون بتخفيض أسعارهم بشكل استباقي لتمكينهم من التحرك، مشيرة إلى أن الأسابيع الستة المقبلة تعد نافذة مهمة للبائعين والمشترين الذين يتطلعون إلى الانتقال بحلول عيد الميلاد أو أوائل العام المقبل.

وبحسب تقارير رايت موف، فإن متوسط أسعار الطلب أقل بنسبة 0.4% عن العام الماضي في هذا الشهر، عند 366 ألف جنيه إسترليني.

وألقي باللوم في ذلك على ارتفاع تكاليف الرهن العقاري إلى جانب عدم اليقين الاقتصادي في التباطؤ في سوق الإسكان هذا العام، كما سيواجه المقترضون المزيد من الضغوط هذا الأسبوع في حال صوت بنك إنجلترا على رفع أسعار الفائدة للمرة الخامسة عشرة على التوالي يوم الخميس.

وقال موقع رايت موف العقاري البريطاني، إن هناك دلائل على أن النشاط بدأ في التحسن بعد شهر أغسطس الهادئ مع ارتفاع عدد العقارات الجديدة القادمة إلى السوق بنسبة 12% في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر.

وقد قام مقرضي الرهن العقاري مؤخراً بتخفيض صفقاتهم ذات أسعار الفائدة الثابتة، على أمل أن تكون أسعار الفائدة في المملكة المتحدة قريبة من ذروتها.

وفي الأسبوع الماضي، أطلقت شركة The Mortgage Works، وهي قسم من شركة Nationwide، صفقة بسعر فائدة ثابت لمدة خمس سنوات بسعر 4.99%، وهي علامة على أن "حرب أسعار الرهن العقاري" كانت جارية على قدم وساق.

يخشى توم بيل، رئيس قسم الأبحاث السكنية في المملكة المتحدة في شركة نايت فرانك، من أن تكون ثقة المشتري قد تضررت بشدة بسبب التقلبات التي شهدتها الأشهر الـ 12 الماضية.

وقال بيل: "إن سوق العمل القوي، ومرونة المقرضين، وانتشار صفقات أسعار الفائدة الثابتة في السنوات الأخيرة، كلها أمور ستحد من انخفاض الأسعار، لكن الاستقرار ضروري لتحسين المعنويات، وهو عامل التشحيم الأكثر أهمية في سوق الإسكان".

وتوقع بيل أن ينخفض متوسط أسعار المنازل هذا العام، مرة أخرى في عام 2024.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com